علو الهمة والرغبة في النجاح
الكاتب: DoctorQari   
18/04/2009
image012.jpgهل سمعتم بقصة الشاب الصيني الذي ذهب لرجل كبير في السن سائلا إياه
مفتاح النجاح
فأحضر الرجل العجوز إناء به ماء فاستغرب الشاب
وقال له العجوز أنظر إلى الإناء ماذا ترى؟
 فنظر الشاب إلى الإناء
وإذا بالعجوز يمسك برأس الشاب ويغمره في الماء
 فحاول الشاب المقاومة

فأقبض الرجل العجوز بقوه أكبر ولكن الشاب قاوم بشده واخرج رأسه من الماء فأستغرب الشاب من تصرف هذا العجوز فقال له العجوز هل رأيت مدى حاجتك للهواء فقال الشاب: نعم قال العجوز : هكذا النجاح لا بد أن تطلبه كطلبك للهواء. إذا وصلت رغبتك في الحصول على الحكمة درجة رغبتك
 في الحصول على
 الحياة في لحظة الغرق
 ستحصل على الحكمة .
 (سقراط)

كيف تحكم أن هذا الشيء غير ممكن ؟ الجواب: جرب " لو تعلقت همة أحدكم بالثريا لنالها ". (أثر )  لقد فشل أديسون مئات المرات قبل أن يكتشف ضوء المصباح الكهربائي
وهنري فورد أصيب بالإفلاس خمس مرات قبل أن ينجح في اختراع سيارته


ولقد تم رفض كولونيل ساندروس من قبل أكثر من ألف مطعم
قبل أن يزدهر بوجبة كنتاكي الشهيرةولقد سطر لنا التاريخ بأحرف من ذهب نماذج مشرقه لصنّاع النجاح وروّاده:
فها هو عمر بن عبد العزيز يبنى دولة إسلامية لم يشهد لها التاريخ مثيلاً،فأمن الناس على أنفسهم وأهليهم وأعراضهم وأموالهم ، وعزوا فلم يجرؤ أحد على إذلالهم، وفاض المال حتى لم يجدوا من يأخذه وكل ذلك في سنتين لا غير!! وقد فر عبدالرحمن الداخل ليشيد ملكا في قعر بلاد النصارى فكانت الدولة الاموية في الاندلس ، واقام حضارة إسلامية دامت قرونا طويلة، أخرج الله بها الغرب من ظلمات جهلهم إلى علم سادوا اليوم به الدنيا. وها هو صلاح الدين الأيوبي يدخل بيت المقدس، فيكسر الصليب، ويرفع راية التوحيد، ويحدث نجاحا عجز أكثر من ألف مليون مسلم أن يحدثوه اليوم!!